إعدام مؤسس جمهورية مهاباد الشهيد قاضي محمد 31-03-1947

الشهيد قاضي محمد مؤسس ورئيس أول جمهورية كوردستانية( جمهورية مهاباد )
Afbeeldingsresultaat voor ‫إعلان جمهورية مهاباد‬‎
يوم اعلان جمهورية كوردستان 1946
(Republic of Kurdistan)

Afbeeldingsresultaat voor ‫إعلان جمهورية مهاباد‬‎

تأسست جمهورية مهاباد  في أقصى شمال غرب إيران حول مدينة مهاباد التي كانت عاصمتها، وكانت دُويلة قصيرة مدعومة سوفييتياً كجمهورية كردية أُنشأت سنة 1946 ولم تدم أكثر من 11 شهراً.

حيث أنه نتيجة للأزمة الإيرانية الناشئة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية، وبالرغم من أن إيران أعلنت الحياد أثناء الحرب العالمية الثانية إلاّ أن قوات الاتحاد السوفيتي توغلت في جزء من الأراضي الإيرانية وكان مبرر جوزيف ستالين لهذا التوغل هو أن شاه إيران رضا بهلوي كان متعاطفاً مع أدولف هتلر. ونتيجة لهذا التوغل، هرب رضا بهلوي إلى المنفى وتم تنصيب إبنه محمد رضا بهلوي في مكانه، ولكن الجيش السوفييتي استمر بالتوغل بعد أن كان يسيطر على بعض المناطق شمال إيران، وكان ستالين يطمح إلى توسيع نفوذ الاتحاد السوفيتي بصورة غير مباشرة عن طريق إقامة كيانات موالية له

وفي 22 / 01 / 1946، تم الإعلان من قبل قاضي محمد مع مصطفى البارزاني عن جمهورية مهاباد  (جمهورية كوردستان ) في ساحة جارجرا بمدينة مهاباد حيث أجتمع الآلاف ليشاهدوا مراسيم رفع العلم الكردي لأول مرة , حيث اعتبر مشهداً تاريخياً، وأصبح الشهيد قاضي محمد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيساً للجمهورية , لكن الضغط الذي مارسه الشاه على الولايات المتحدة التي ضغطت بدورها على الاتحاد السوفيتي كان كفيلاً بانسحاب القوات السوفيتية من الأراضي الأيرانية وقامت الحكومة الإيرانية بإسقاط جمهورية مهاباد بعد 11 شهرا من إعلانها , وفي 17 / 12 / 1946 انهارت الجمهورية عن عمر قصير دام أحد عشر شهراً، وتم إعدام قاضي محمد في 31 مارس 1947 في ساحة عامة في مدينة مهاباد  (ساحة جارجرا ,حيث نفس مكان إعلان جمهورية مهاباد ) , ورغم هذه الفترة القصيرة جداً ورغم الصعوبات فقد حققت جمهورية مهاباد نجاحات جمة وعظيمة إذا قارناها بهذه الفترة القصيرة .

وأعلن عن أسماء الوزراء الثلاث عشر في 11 شباط من نفس العام في جريدة كردستان الناطقة باسم الحزب الديمقراطي

الكردستاني وهم:

1. الحاج بابا شيخ رئيساً للوزراء

2. محمد أمين معيني وزير الشؤون الداخلية

3. محمد حسين سيف قاضي وزير الحرب

4. محمد أيوبيان وزير الصحة

5. عبد الرحمن إيلخاني زاده وزير الدولة

6. إسماعيل إيلخاني زادة وزير الموصلات

7. أحمد إلهي وزير الاقتصاد

8. كريم أحمدين وزير البريد والكهرباء

9. مصطفى داوودي وزير التجارة

10. مناف كريمي وزير المعارف

11. محمود ولي زادة وزير الزراعة

12. صديق حيدري وزير الإعلام

13. خليل خصروي وزير العمل

ووضع علم ونشيد وطني للجمهورية وهو ( أي رقيب ) من كلمات الشاعر الراحل يونس رؤوف دلدار، ولحنه المهندس نوري صديق شاويش، ومن منجزات الجمهورية أيضاً , الجو الديمقراطي الحر الموجود ,حيث لم يكن في كوردستان سجين سياسي واحد , وأصبحت اللغة الكردية لغة رسمية في البلاد، ونشرت صحف ومجلات كثيرة باللغة الكردية منها جريدة كردستان، وصدر منها مئة

وثلاثة عشر عدداً، وهوارى كرد ( صرخة الكرد ) و هوارى نشتمارن ( صرخة الوطن )، والمجلة الأدبية هلالة

Ker u kale mendalen kurd

( غنين الطفل الكردي )، وكانت المجلة من إصدار عمال مطبعة مهاباد تلك المطبعة التي كانت إهداءاً من الحكومة السوفيتية حينذاك.

أنشئ المسرح الكردي لأول مرة حيث كانت ضرورية لإيصال الأفكار إلى الشعب الذي كان 90% منه أميياً، وتأسس الاتحاد النسائي الكردستاني في 14 / 03 / 1946 بالرغم من قلة النساء المتحررات في المجتمع الكردي، كما أسس الجيش الشعبي الذي سمي بقوات البيشمركَة.