الاستفتاء في باشور كوردستان وتداعياتها على باقي اجزاء كوردستان

 إ.بلال عتي

الاستفتاء كانت نتيجة طبيعية لتحديد العلاقة بين أقليم كوردستان والعراق وذلك لعدة اسباب :

1ـ تعطيل الدستور العراقي بشكل عام والمتعلقة بالمناطق المتنازع عليها بشكل خاص من قبل الحكومة العراقية .

2 ـ تمهيد الحكومة العراقية لتمدد منظمة داعش في المناطق المحاذية لكوردستان وسيطرتها على شنكال وارتكابها جرائم بحق الكورد الايزيديين

3 ـ تحول نظام الحكم في العراق الى نظام طائفي بامتياز .

ويعتبر موعد الاستفتاء في غاية الحساسية وفقا للتغيرات الداخلية والاقليمية والتحولات الدولية مع تصاعد الحرب ضد الارهاب حيث ان الدول الاقليمية ساهمت الى حد كبير في انتاج منظمة داعش ودعمتها لوجستيا واستخدمتها كورقة ضغط على قوات التحالف الدولية لتعزيز مكانتها الدولية والاقليمية من ناحية ـ ومن ناحية أخرى لتنفيذ مشاريعها التوسعية على مفاهيم طائفية .

مشروع الشرق الاوسط الجديد مرتبطة بشكل رئيسي بالصراع السوري وتداعياتها الداخلية والاقليمية نستنتج بان التوقيت سليم جدا وهي فترة ماقبل الحلول الجذرية في المنطقة لكي تبقى الورقة الكوردية بيضة القبان كما يقال .

التهديدات الاقليمية كانت متوقعة ولكن تنفيذ تلك التهديدات سوف تؤثر سلبا على تلك الدول لانها ذات بنية هشة وقابلة للتفكك واعتقد في طور التفكك في المستقبل القريب لان الحركة الكوردستانية في الاجزاء الاخرى سوف تستند على ارضية صلبة وتبني علاقات دبلوماسية مع العديد من دول العالم بسهولة وبمعنوية عالية وتكون قادرة على تصحيح مسارة .

√ ـ تداعيات الاستفتاء على روج آفا في المستقبل المنظور .. روج آفا بالرغم من هيمنة حزب الاتحاد الديمقراطي على مفاصل الحياة وذلك عبر بناء مؤسسات وهمية لكن هي الاكثر استجابة مع التحولات العالمية من الاجزاء الاخرى ويبقى مشروع قائم في الصراع السوري ونتائجها عبر المؤسسات الشكلية وخاصة وحدات حماية الشعب ال ي ب ك وال ي ب ج لتكون قاعدة لمؤسسة عسكرية ،

اما القضايا السياسية وبناء السلطة الذاتية فهي امور قابلة للحل وفق الارادة الدولية المعنية في تغيير خارطة الشرق الاوسط وبمساعدة حكومة كوردستان .

.. ـ أخيرا

ـ إن الموجه الهسترية التي تشكلها انظمة الدول الغاصبة يمكن ان تترتب عليها امرين اساسيين :

1ـ ادخال المنطقة في حرب عبثية لااحد يستطيع ان يتكهن بمداها وذلك تغطيا على افعالها الاجرامية في الداخل ودعمها شبه الواضح للمنظمات الارهابية .

2 ـ التسريع في تنفيذ مشروع الشرق الاوسط الجديد من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها عبر الاعتراف بدولة كودستان ودعمها . وفي كلا الحالتين يتطلب من الشعب الكوردي عامة والقوى السياسية بشكل خاص تجاوز الخلافات بشكل سريع وتشكيل جبهة وطنية عريضة قادرة على التصدي للمخاطر التي قد تواجهنا في المرحلة القادمة او التحضير الكامل لبناء الدولة الكوردستانية القوية