الجامعة العربية: مناطق آمنة في سوريا دون حل سياسي يكرس الانقسام

Afbeeldingsresultaat voor ‫خارطة مناطق آمنة في سوريا دون حل سياسي يكرس الانقسام‬‎

خلال تصريحات الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي

أعربت الجامعة العربية عن قلقها من إمكانية استمرار المناطق الآمنة في سوريا في ظل غياب الحل السياسي التوافقي، بما قد يكرس الانقسام بالدولة.

جاء ذلك خلال تصريحات الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي، عقب لقاء جمع الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (يزور مصر حالياً لمدة يومين)، اليوم الاثنين، بالقاهرة.

وقال زكي، إن “الجامعة العربية تقف في صف وحدة الأراضي السورية، واستمرار المناطق الآمنة دون حل سياسي يهدد وحدة سوريا”.

وأوضح أن “وزير الخارجية الروسي هو من نبّه الجامعة العربية خلال اجتماع اليوم إلى خطورة هذا الموقف في سوريا”.

وأضاف زكي، أن لافروف، أكد أن بلاده “مدركة لمخاطر استمرار المناطق الآمنة فترة طويلة”، ووضّح للأمين العام للجامعة العربية اليوم “الجهد الذي تقوم به روسيا في مفاوضات الآستانة من الناحية الميدانية”.

وعلى مدار 4 أشهر متفرقة بالعام الجاري، عُقدت 4 جولات لاجتماعات “أستانة”، برعاية تركية روسية، ومشاركة إيران والولايات المتحدة ونظام بشار الأسد والمعارضة السورية المسلحة، لبحث التدابير اللازمة لترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا.

واتفقت تركيا وروسيا وإيران، خلال اجتماعات “أستانة 4″ التي اختتمت، في الرابع من مايو/أيار الجاري، على إقامة ما أسمته بـ”مناطق تخفيف التوتر” في سوريا، والتي ستكون خالية من الاشتباكات، وعلى حدودها يتم تشكيل المناطق المؤمنة التي تتولى إدارتها وحدات تابعة للدول الضامنة.

في السياق ذاته، أعلن زكي أن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط تلقى دعوة لزيارة روسيا في الصيف المقبل، كما أنه تم الاتفاق على عقد الدورة الخامسة من منتدى التعاون العربي الروسي في موسكو نهاية العام الجاري.

عن موقع كلنا شركاء