الصراع المركب في سوريا _ وخرائط النفوذ

 إ.بلال عتي

النظام السوري تربطه علاقات عميقة وقوية مع الارهاب العالمي وقد تميزت علاقته مع القيادات الارهابية تماشيا مع نوعية البناء الهرمي لتلك التنظيمات حيث يعتبر خطاب الامير دستورا اساسيا يحكم سير العمليات القتالية وتنفيذ العمليات الارهابية في الزمان والمكان المناسبين .
الأحتلال الامريكي للعراق عام 2003 أعطى مساحة أضافية لتحرك الارهابيين من ناحية _ ومن ناحية اخرى دخول لاعبين جدد لرعاية الارهاب وتغيير الاستراتيجية الاساسية للبنية العملاتية للارهاب .
تعتبر اتفاقية أضنة عام 1998 بين تركيا وسوريا هي الاساس للتعاون الاقليمي للدول الغاصبة لكوردستان في رعاية الارهاب وتوجيهها وفق منظومة أيديولوجية مهجنة بين الاسلام السياسي والقومية لخلق مصدات امام التحولات العالمية والمتغيرات الاقليمية التي تشكل الصراع السوري اهم ركن في بناء العولمة ، والازمة السورية أخذت أكثر من أتجاه للصراع ويمكن تحديدها فيما يلي :
1_ الحرب المفتوحة من قبل النظام على الشعب كترجمة طبيعية لممارسات نظام دكتاتوري قمعي أستبدادي .
2_ تدخل ايران وحزب الله وبعض الكتائب العراقية الطائفية لمساندة النظام السوري ومحاربة الكتائب الاسلامية ذات البعد الاقليمي .
3 _الحرب المفتوحة من قبل الارهابيين على الكورد .
4_ حرب القوى العظمى وعلى رأسها امريكا وروسيا على المنظمات الارهابية وتحديدا جبهة النصرة ومنظمة داعش .
واهم مايميز الصراع في سوريا هو الصراع المركب التي تدار من قبل عدة قوى اساسية وهي :
√ النظام السوري وهو يدير عدة قوى مهمة على ارض الواقع وهي : الجيش السوري الاجباري _ منظمة داعش _ جبهة النصرة .
√ روسيا تدير الاستراتيجية العسكرية على الارض للنظام وحلفائها لبسط نفوذها على المناطق الاستراتيجية .
√ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية تدير قوى اساسية بمسمى قوات سوريا الديمقراطية
التي تشكل وحدات حماية الشعب الكوردي بنيتها الاساسية .
√ تركيا تدير عدة قوى اسلامية متطرفة مرتبطة بجبهة النصرة ومنظمة داعش .
مناطق النفوذ الاساسية في سوريا تمت بتفاهمات من قبل أمريكا وروسيا لكن هناك مناطق نزاع بينهما لم تحسم بعد يستخدمان اطراف الصراع من اجل لوي الاذرع ، القصف التركية الهمجي على عفرين ومناطقها المتفرقة بعد انسحاب روسيا منها مستغلة الصراع الامريكي الروسي في تقاسم النفوذ على عفرين وتهدف بذلك الى توجيه ضربة لامريكا لانها تحالفت مع قوات سوريا الديمقراطية ومن جهة اخرى لحماية الكتائب الاسلامية في ادلب من روسيا والنظام .
أخيرا :
أعتقد إن تركيا تلعب بورقتها الاخيرة بعدما تخلت عن حلفائها في حلب ومناطق اخرى من الكتائب الاسلامية هذا من ناحية ومن ناحية اخرى تسللها في جرابلس واخيرا في عفرين هي محاولات لزرع مصدات امام اهم حليف لها وهي الولايات المتحدة الامريكية .
ولن تنجح في غزوها على عفرين لان المقاتلين الكورد يبدون مقاومة أسطورية الى جانب صمود الشعب الكوردي هذا من جانب _ ومن جانب أخر كلا القوتين الاساسيتين امريكا وروسيا لن تسمحا لها بتنفيذ اجنداتها التي تهدد الامن القومي لهما في مناطق نفوذهما في سوريا .