الهيئة العليا للمفاوضات ترضخ لشروط المجلس الوطني الكوردي في سوريا

Afbeeldingsresultaat voor enks
أرسل نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الحكيم بشار، رسالة إلى الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي في سوريا، وضح فيها “التعديلات التي أجريت على وثيقة الإطار التنفيذي من قبل لجنة الصياغة التابعة لهيئة العليا للمفاوضات للمعارضة حول مطالب المجلس الكوردي بشأن حقوق الشعب الكوردي في سوريا المستقبل”. وأضاف بشار في الرسالة التي حصلت شبكة رووداو الإعلامية على نسخة منها، أنه تم تعديل البند الأول ليصبح كالتالي: “سوريا دولة متعددة القوميات والثقافات وهي عضو في جامعة الدول العربية واللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة واللغة الكوردية لغة ثانية في المناطق الكوردية”. كما أوضح، أنه تم تعديل البند السادس ليصبح كالتالي: “اعتبارالقضية الكوردية قضية وطنية سورية وضمان حقوقهم القومية واللغوية والثقافية دستورياً”. القيادي الكوردي أشار إلى أنه تم تعديل المادة الثالثة عشر كالتالي: “باستثناء الذين أعيدت لهم الجنسية من اللذين جردوا منها بموجب إحصاء 1962″، لافتاً إلى أن “ما يتعلق بالبند المتعلق بالمجردين من الجنسية كانت اللجنة متعاونة جداً ولكنها وجدت أن الصيغة المقررة مسبقاً هي أفضل بكثير لأن مسألة المكتومين هي من الآثار المترتبة على موضوع المجردين، كما أن الولادات الجديدة يجب أن تسجل، لأن الالاف من الأطفال غير مسجلين”. وبحسب الرسالة الموجه، فإن البند 8 من الصفحة 19 تصبح المادة كالتالي: “تتضمن المبادئ الاساسية للاتفاق السياسي حول المرحلة الانتقالية اقرار إعلان دستوري يحكم المرحلة الانتقالية ويضمن المشاركة الشعبية (لكافة المكونات) في صياغة السياسات الوطنية وتطوير الآليات”. وأشار إلى أن “موقف ممثل هيئة التنسيق كان سلبياً من التعديلات التي
أجريت على الوثيقة، فيما تعاون كلاً من جورج صبرا وسهير الأتاسي بشكل كبير لتعديل البنود على الوثيقة”.

عن موقع مؤسسة رووداو الإعلامية

من جهته عليكو ينفي موافقة المعارضة على ملاحظات المجلس الكردي حول الإطار التنفيذي

Afbeeldingsresultaat voor ‫فؤاد عليكو‬‎ إ.فؤاد عليكو

نفى عضو وفد المعارضة السورية في محادثات جنيف، فؤاد عليكو، اليوم السبت موافقة الهيئة العليا للمفاوضات على ملاحظات المجلس الكردي حول بعض النقاط الإشكالية الواردة فيما يسمى بالإطار التنفيذي لسوريا المستقبل.

وصرح عليكو لآرتا إف إم من جنيف أن المجلس الكردي قدم ملاحظات حول النقاط المتعلقة بمستقبل الكرد والطابع العروبي والإسلامي لسوريا المستقبل إلى الهيئة العليا للمفاوضات.

عليكو أضاف أن “المبادئ العامة الواردة في الإطار التنفيذي تم تجميدها حتى يتم اتخاذ قرار بشأنها. وأن هذا التجميد يوفر للمجلس الكردي إمكانية لطرح رؤيته في هذا الباب.”

السياسي الكردي أكد على أن عدم وضوح رؤية المعارضة للمسألة الكردية تعني أن مشاركة المجلس الكردي في المفاوضات “لا معنى لها”. مضيفاً: “هناك تناقض بيننا وبين التيار العربي حول سوريا المستقبل. ونحن نعمل على الوصول إلى رؤية مشتركة للحفاظ على القضية الكردية.”

ممثل المجلس الكردي في محادثات جنيف أوضح أن هيئة التنسيق تنظر إلى المطالب الكردية “كخطر على وجود سوريا كدولة عربية”.

عليكو أكد على ضرورة البحث عن مفردات مشتركة بين الائتلاف وهيئة التنسيق فيما يتعلق بالمسألة الكردية.

يُذكر أن هيئة التنسيق مشاركة في وفد الهيئة العليا للمفاوضات التابعة لمؤتمر الرياض.

ويأتي هذا بعد أن ذكرت تقارير إعلامية كردية أن الهيئة العليا للمفاوضات وافقت على ملاحظات المجلس الكردي حول الإطار التنفيذي للحل السياسي في سوريا والذي طرحته الهيئة في مؤتمر لندن العام الفائت.