دولة كوردستان وحركة التحرر القومي الكوردي

 إ.بلال عتي

الدولة بمفهومها الشامل والعام لها ثلاثة مرتكزات أساسية هي : 

ــ الأقليم أو المنطقة الجغرافية المحددة بحدود سياسية. 

ــ المجموعة البشرية التي تجمعهم أعتبارات تاريخية معينة. 

ــ السلطة والتي تنفذ القوانيين والانظمة عبر مؤسسات عامة . 

تعتبر المجموعة البشرية التي تجمعهم الاعتبارات التاريخية المرتكز الاساسي في بناء الدولة وكيانها الحيوية .

لايوجد دولة في العالم تتمتع بالصفاء العرقي اوالطائفي بالرغم من المحاولات الجادة التي قامت بها العديد من الامبراطوريات والانظمة الاستبدادية والدكتاتورية عبر التاريخ ولازالت بعض الانظمة تنتهج ذات النهج في الوقت الحاضر في عملية التطهير العرقي عن طريق المجازر الجماعية والتهجير القسري 

الحرب العالمية الاولى بالرغم انها وضعت نهاية للامبراطوريات لكنها خلفت نتائج كارثية في البنية الاقتصادية والاجتماعية والفكرية في العالم وأسست لثقافة العسكرة السياسية كما في النظام الفاشي الايطالي التي رسخت ايديولوجية تبعية الفرد والمجتمع للدولة الوطنية والقومية والقائد القوي والاوحد وربط نهضة وانبعاث الدولة الوطنية بالسطو ونهب الامم والشعوب الاخرى . والنظام النازي في المانيا عمل على مايسمى الصفاء العرقي الآري من الشوائب العرقية والطائفية وكان من نتائجها محارق الهولوكوست بحق اليهود والمجازر الجماعية بحق الغجر والاقليات الاخرى . هذا التعالي والتطرف القومي والعرقي والوطني لدى النظامين الفاشي والنازي بالاضافة الى اليابان دفعهم لتشكيل دول المحور والخروج من عصبة الأمم . 

وكانت تلك مقدمة للحرب العالمية الثانية والتي سببت بكارثة انسانية راح ضحيتها اكثر من خمسين مليون انسان . .

الكثير من الحركات القومية في الشرق الاوسط مثل الحركة القومية العربية ــ والحركة الكمالية الاتاتوركية ــ والحركة الفارسية الشيعية أستلهمتها الأيديولوجية الفاشية والنازية واتجهت نحو بناء الدولة العرقية القومية والطائفية وانهاء الاقليات الاخرى عن طريق تذويبها او تهجيرها وارتكاب مجازر متتالية بحقها ويعتبر الشعب الكوردي الضحية الاساسية لتلك الحركات الشوفينية العنصرية . .

ـ الحركة القومية التركية الكمالية قامت بحملة تطهير عرقي في شمالي كوردستان ارتكبت جرائم ترتقي الى مستوى جرائم ضد الانسانية وأحرقت اكثر من اربعة الاف قرية ومانتج عنها من تغيير ديموغرافي وتغيير اسماء المناطق والمدن الكوردية وأستبدالها باسماء تركية ومنع التحدث باللغة الكوردية

كما انها ارتكبت المجازر بحق الارمن وبعض الاقليات الاخرى 

ــ الحركة القومية الطائفية الفارسية أرتكبت المجازر بحق الكورد في شرقي كوردستان وتدمير القرى والتهجير الجماعي ولم تسلم الاقليات الاخرى الطائفية والقومية من بطش الحركة القومية الفارسية الطائفية كالعرب والاذريين وغيرهم. 

ــ الحركة القومية العربية : ارتكبت المجازر الجماعية في جنوب كوردستان بالاسلحة الكيماوية وعمليات الأنفال وبناء المستوطنات والتهجير القسري . 

وفي غربي كوردستان تم بناء المستوطنات وتغيير اسماء المدن والقرى الكوردية وتجريد اكثر من 120 الف انسان كوردي من الجنسية السورية وحرق الاطفال في سينما عامودا . ماتفعله الحركات القومية الغاصبة لكوردستان هو طمس الهوية الوطنية الكوردستانية .

≈حركة التحرر القومي الكوردي ودولة كوردستان .

الشعب الكوردي في الاجزاء الاربعة تم أضطهاده على اساس قومي

أي الحركات القومية في الدول الغاصبة لكوردستان تنتهج نهج الحركة النازية تجاه الشعب الكوردي 

بغية أمحائه ونسف مقومات وجوده القومي على أرضة التاريخي .

الحركة القومية الكوردية ناضلت وتناضل من اجل الحفاظ على مقومات شعب يحمل إرثاً حضارياً بكيانيها البشري والاقليمي في كوردستان ، العلاقة بين الشعب الكوردي والاقليات العرقية والطائفية في كوردستان تاريخيا وحاضرا هي علاقة وطنية بامتياز ، بالرغم من محاولات الانظمة الغاصبة لكوردستان خلق صراع بين الشعب الكوردي وبين الاقليات العرقية والطائفية أو تحييدها من الصراع وقدمت لهم كل تسهيلات الهجرة . ولازالت تلك العلاقة الوطنية والانسانية بين الشعب الكوردي وتلك الاقليات في المهجر يشكل التهمة الرئيسية ويتم تخوين الكورد بها 

تهمة : ( الارتباط مع الخارج ) .

أخــيراً :::::::::

دولة كوردستان هي دولة وطنية بامتياز جامع لكل مواطنيها في الداخل والمهجر وتتعدى الحالة القومية بالرغم من ان الشعب الكوردي يشكل الاغلبية والدستور هو من يحدد حقوق وواجبات المواطن الكوردستاني .

ورداً على الذين يقفزون فوق دولة كوردستان ويعتبرونها تمثيل للحالة القومية . ان الحالة القومية تتمثل في الحركة السياسية التي تستغل المشاعر القومية من اجل توسيع القاعدة الشعبية للأطر التنظيمية وبالمقابل تتهرب من تطلعات الشعب

الكوردستاني نحو الحرية والاستقلال . من يقبل بان دولة كوردستان هي تهمة قومية ويتهرب منها .. يثبت إنه من صنع الحركات القومية النازية الغاصبة لكوردستان .