لا اجد مبرراً لرفض حق الكورد في تقرير مصيرهم وإعلان دولتهم


النائب في البرلمان العراقي-مشعان الجبوري


قال النائب في البرلمان العراقي، مشعان الجبوري، اليوم الجمعة، بأنه “لا اجد مبرراً لأي احد لرفض حق الكورد في تقرير مصيرهم واعلان دولتهم”، مشيراً بأنه سوف يتم اعلان الدولة الكوردية في آخر الأمر، فلماذا التأخير اذن.

جاء ذلك خلال مشاركته في نشرة اخبار شبكة رووداو الإعلامية، واضاف الجبوري:”كل الطبقة السياسية وجميعها تعرف بأن هذا الحق هو حق مقدس، وان الكورد سيعلنون دولتهم في اخر الامر، ولكني اعتقد بأن هناك ضغوطات دولية او اقليمية على الحكومة العراقية، تجعلها تحاول ان تثني رئاسة الاقليم عن هذا الاستفتاء، ولكنني ارى بأنه يجب ان يمضي الاخوة الكورد في التصويت اذا ما قرروا اعلان دولتهم”.

واشار الجبوري، “انا لا استطيع ان اتحدث عن كل السنة، ولكننا في حزب الوطن الذي تأسس في 1995 لدينا فقرة في البرنامج السياسي يدعو الى الاقرار بحق تقرير المصير للشعب الكوردي واقامة دولته، واعتقد بأن كل انسان له ضمير يعرف بان الكورد قد تعرضوا الى ظلم كبير وان الوحدة القائمة حاليا هي وحدة قسرية لا تمثل رغبة الشعب الكوردي، ولكن قد نسعى في فترة اخرى الى اتحاد كونفيدرالي يمثل دولتين مستقلتين، لأن هناك مصالح كبيرة ومعقدة بيننا وبين الاخوة في اقليم كوردستان”.

واوضح، بأنه “ربما بعض السنة يعتقد بأن الكورد في اغلبيتهم الساحقة هم من السنة، وان وجودهم في اطار الدولة العراقية ربما يساعدهم على ان يكون السنة على عمل متوازن مع العرب الشيعة، البعض يرى هذه النظرة الطائفية ولست انا، ولكن في المحصلة النهائية سيحصل هذا الانفصال وستقام دولة كوردستان فلماذا تأخير هذا الامر، وربما سيأتي الكورد طواعية للمطالبة بإتحاد كونفيدرالي، وانا لا اجد مبرراً لأحد في رفض حق الكورد في تقرير مصيرهم وإعلان دولتهم”.

واردف الجبوري، “ان سوء قدر الأكراد جعلهم محاطين بدول كلها قد اقتطعت اجزاء من ارض كوردستان، وكلها لا تؤيد اقامة الدولة الكوردية، فتركيا وايران تعارضان قياد هذه الدولة، وسوريا ايضا لكن بشكل اقل، وسيعملون على احباط او منع قيام الدولة الكوردية، ولكنن ربما اذا استطعنا ان نحافظ على علاقة ايجابية طيبة بين العراق ودولة كوردستان القادمة فستكون هي المنفذ للكورد نحو العلم”.

عن موقع مؤسسة رووداو الإعلامية