!لداء السكري 16 إنذارًا… فتنبهوا إليها

Afbeeldingsresultaat voor ‫داء السكري‬‎
يعد مرض السكري من أشد الأمراض هولًا، لأنه يعيش مع المريض دهرًا، حتى إذا تمكن منه سبّب له مشكلات كبيرة. لكن يمكن التنبه إلى إشارات يُبديها هذا المرض كي لا يأخذنا على حين غرة.

يُقدر أن 514 مليون بالغ مصابون بمرض السكري في العالم، أي بمعدل واحد من كل 11 بالغًا، ويمكن أن يرتفع هذا الرقم إلى 642 مليونًا بحلول عام 2040. أدناه 16 مؤشرًا إلى الإصابة بمرض السكري:

1-  العطش

يؤدي ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى امتصاص الماء من الدم، فيتسبب هذا بالعطش الشديد، الذي ربما يكون مصدر إزعاج بسيط. لكن سبب الجفاف الأساسي يمكن أن يكون أخطر بكثير.

2-  كثرة التبول


يتبول الشخص الاعتيادي نحو سبع مرات في 24 ساعة، لكنّ المصابين بالسكري يتبولون أكثر، والسبب زيادة مستوى السكر في الدم، إذ يجري امتصاص السكر في الخلايا. لكن هذا الامتصاص لا يحدث في جسم المصاب بداء السكري، بل يتراكم السكر في السوائل، ومن هنا زيادة التبول.

3-  الإرهاق


الاستيقاظ في الليل للتبوّل يُخلّ بأنماط النوم الصحية، ويمكن لتكرار انقطاع النوم للتبول أن يسبب الإرهاق. ومن الأسباب الأخرى أن السكر لا يمد خلايا الجسم بالطاقة، لعدم وجود ما يكفي من الأنسولين لدخول الخلايا. وعندما تُحرم الخلايا من الطاقة يحدث الإرهاق.

4-  الجوع


عندما يحول السكر دون مدّ الخلايا بالطاقة، تجوع هذه الخلايا، ويجوع معها المريض. يقترن الجوع بارتفاع مستوى السكر وهبوطه في الدم. وفي حالة الهبوط، يشعر الجسم بأنه محروم من الغذاء، ويريد مزيدًا من السكر، أي مزيدًا من الطعام.

5-  جفاف الحلق


تقلل كثرة التبول الماء في الجسم عندما يستخدم ما فيه من ماء للتبول. يمكن أن يؤدي هذا إلى نقص الماء في الجسم. ومن نواقيس الإنذار جفاف الحلق حتى يشعر المصاب وكأن كرات قطنية امتصت كل الماء في فمه.

6-  حكة الجلد


تقترن حكة الجلد أحيانًا بجفاف الحلق، والسبب في الحالتين استخدام ماء الجسم لإنتاج سيل يبدو كأنه لا يتوقف من البول، متسببًا بجفاف الجلد والحكة. من أسباب حكة الجلد ضعف الدورة الدموية أو عدوى الخميرة أيضًا.

7-  تشوش الرؤية وضبابيتها


يمكن أن يسبب ارتفاع السكر في الدم بتورم العين والعدسة، وبالتالي تغيّر شكلها، ما يؤدي إلى تشوش الرؤية. يمكن تقويم الخلل بالفحص المبكر، لكن إهمال الحالة يمكن أن يؤدي إلى مشكلات أخطر كالعمى.

8-  عدوى الخميرة


تحب الفطريات والبكتيريا السكر، وبالتالي فإن ارتفاع مستواه ينمّي الفطريات. ومن أكثر ردود الفعل الفطرية على مرض السكري عدوى الخميرة التي تصيب الرجال والنساء، وتتغذى على السكر، وتنمو بين أصابع اليدين والقدمين وحول الأعضاء التناسلية وفيها وتحت الثدي.

9-  صعوبة التئام الجروح


تستغرق الرضوض والجروح والعدوى وقتًا طويلًا قبل أن تلتئم، وهذا مؤشر آخر من مؤشرات الإصابة بمرض السكري. فارتفاع مستوى السكر المستمر يمكن أن يتلف الأعصاب والأوعية الدموية، بحيث يجعل من الصعب وصول الدم إلى الجروح لعلاجها بعناصر الالتئام فيه.

10- انخفاض الوزن بلا تخطيط


من دون إنسولين كافٍ يمكّن الخلايا من امتصاص السكر من الدم، يشعر الجسم بالجوع. ويكون انخفاض الوزن مؤشرًا إلى أن الجسم يحلل عضلاته ودهونه لتوليد مصدر طاقة بديلة.

11- الغثيان


عندما يلجأ الجسم إلى تحليل دهونه لتوفير الطاقة التي يحتاجها، فإنه ينتج كيتونات وأحماضًا تغيّر التوازن الكيميائي للدم، وإذا تُركت بلا علاج يمكن أن تصبح سامة. يمكن أن يتسبب ارتفاع مستوى السكر والكيتونات بالشعور بالغثيان.

12- الشعور بالحلاوة عند التنفس


يؤدي وجود الكيتونات في الدم إلى الشعور بطعم الفاكهة أو الحلاوة عند التنفس. وتظهر هذه الأحماض عادة حين لا يكون هناك أنسولين كافٍ في الجسم. تكون الكيتونات أكثر انتشارًا بين المصابين بالنوع الأول من مرض السكري.

13- التنفس السريع واللهاث


يحدث الحماض الكيتوني السكري عندما تصل الكيتونات في الدم إلى مستويات سامة، وهو من المضاعفات الخطيرة لداء السكري، وقد يكون الأعراض الأولى للإصابة بالنوع الأول من السكري، ويمكن أن تتطور مضاعفاته، مثل سرعة التنفس أو اللهاث أو أوجاع البطن، في أقل من 24 ساعة.

14- خدر الساقين والقدمين


من نتائج التلف الذي يصيب الأعصاب بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم خدر الذراع أو اليد أو الساق أو القدم، والألم والشعور بالوخز الخفيف في هذه المناطق على الرغم من أن هذه الأعراض لا تظهر على بعض المصابين بداء السكري.

15- أوجاع في البطن


تحدث أوجاع في البطن من أعراض التلف الذي يصيب العصب المبهم أو التائه. يتحكم هذا العصب بسرعة خروج الغذاء من المعدة، وحين يكون مصابًا بتلف تتعطل عملية الهضم، ويبقى الغذاء في المعدة أطول مما يجب، ما يسبب ضيقًا أو وجعًا، وهو من الأعراض الأولى لداء السكري.

16- أوجاع في القدم


الحساسية الشديدة من اللمس، فملامسة الغطاء الخفيف ربما تسبب ألمًا شديدًا. وأحيانًا يكون الألم حارقًا أو على شكل وخزات حادة. وخطر الخدر يكمن في عدم الشعور بالألم حين تصاب القدم بجرح حقيقي. من أسباب الألم الأخرى في القدم ضعف الدورة الدموية، وهو مؤشر آخر إلى الإصابة بداء السكري.

عن موقع إيلاف