مادام هناك تدخل تركي وايراني لا يمكن عقد مؤتمر كردستاني ناجح

مادام هناك تدخل تركي وايراني لا يمكن عقد مؤتمر كردستاني ناجح
السياسي الكردي والبرلماني السابق،د.محمود عثمان  Afbeeldingsresultaat voor ‫محمود عثمان‬‎

كشف السياسي الكردي والبرلماني السابق،محمود عثمان، عن العراقيل التي تواجه نجاح عقد المؤتمر القومي الكردستاني،مشيراً الى التدخل التركي والايراني و الخلافات الحزبية.

وقال عثمان في حديثه لوكالة روج نيوز انه” المرحلة بحاجة الى عقد المؤتمر القومي الكردستاني، بسبب الخلافات بين الكرد في اجزاء الوطن.”

وكشف عثمان ان المساعي من اجل عقد هكذا مؤتمر ظهرت منذ اعوام السبعينات،الا ان الخلافات بين القوى و الدور السلبي الذي لعبته الدول المحتلة كتركيا وايران عرقلتها.

واكد عثمان قوله “مادام هناك تدخل تركي وايراني لا يمكن عقد مؤتمر ناجح، لان كلتا الدولتين تريدان ان يكون المؤتمر بحسب هواهما وهذا غير ممكن.”

ودعا عثمان من الاحزاب “الديمقراطي الكردستاني، حركة التغيير و الاتحاد الوطني الكردستاني” الى الاتفاق اولاً، وان لا ينتظروا حثاً من الدول الاخرى،فانتظارها خطأ كون تلك الدول لا تريد مؤتمراً باسم الكرد.”

وشدد عثمان على “ضرورة اتفاق الاطراف الكردية في اقليم كردستان لحل الوضع السياسي الحالي ومن ثم العمل الوطني ودعم الاجزاء الكردستانية الاخرى.”

واعرب عثمان عن دعمه لعقد المؤتمر القومي الكردستاني،موضحاً ان الكرد بصدد مواجهة احتمالات عدة،لذا فهم بحاجة الى وحدة الصف لمواجهة المتغييرات المرحلية.”

وكانت منظومة المجتمع الكردستاني دعت بتاريخ 8 كانون الاول 2016 جميع الاحزاب والتنظميات الكردستانية لعقد مؤتمر قومي نظراً لحساسية المرحلة التي تمر بها كردستان والشرق الاوسط عامة،مطالبةً من جميع المناشدين اليهم التحلي بروح المسؤولية الوطنية.

عن موقع خبر 24