(منظمات المجتمع المدني ( بين النشوء ــ والنضوج

إ.بلال عتي   ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏لحية‏‏‏‏

منظمات المجتمع المدني مراحل نشوئها ؟؟
وماهي التصورات الاولية لها ؟؟
ماهو مفهوم المجتمع المدني ؟؟
:أعتقدَ الأغريق بإن المجتمع المدني هي
(مجموعة سياسية تخضع للقوانيين ) كون الدولة كانت في تلك الحقبة تقاس بالقوة العسكرية اي ان المعيار الاساسي لبقاء الدولة أو تمددها هي القوة العسكرية لذا فقد توجه الفلاسفة الى اعطاء الصفه المدنية للحكم السياسي ، وفي القرنيين السابع عشر والثامن عشر شهدت أوربا تطورا كبيرا على مستوى العلاقات الاجتماعية وانقسامها الى طبقات متناقضة ومتناحرة نتيجة تطور الانتاج الرأسمالي وتمركز السلطة السياسية الاستبدادية بيد الطبقة الرأسمالية ظهر طبقة الكولاك كمنظمات داعمة للسلطات .
شهد نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر تناقضا كبيرا في مفهوم المجتمع المدني بين الفلاسفة ، فقد ذهب الفلاسفة الاشتراكيين الى اعتبار منظمات المجتمع المدني هي اداة لتنظيم المجتمع ووسيلة للصراع الطبقي تكون رديفة للتنظيم السياسي المعبر عن مصالح الطبقة العاملة ، أما الفلاسفة الليبرالييون فقد ذهبوا الى تقليص هيمنة الدولة والسلطة السياسية من خلال تنظيم المجتمع في منظمات طوعية قادرة على ادارة ذاتها وفق القوانيين والاحكام المبنية عليها كيان الدولة .
وفى القرن العشرين ومع تصاعد الصراع الدولي وتشكل القطبيين الرئيسيين ومعسكراتهما الاقتصادية والعسكرية والايديولوجية ، كان لابد من كلا المعسكرين من تحصين قواها الاجتماعية . تحولت منظمات المجتمع المدني في المعسكر الاشتراكي الى تنظيمات سياسية رديفة للحزب السياسي الحاكم ، اما في المعسكر الغربي الرأسمالي فان الصراع الاجتماعي شكل خطرا كبيرا على بنية المجتمع والدولة لذا فان الطبقة السائدة السياسة عملت على بلورة آليات فعالة لإدارة هذا الصراع واحتوائه بما يضمن تحقيق مصالحها واستقرار المجتمع وحققت انجازات كبيرة في تنظيم المجتمع بشكل طوعي في منظمات مدنية تمارس دور الرقابة الفعلية على اداء الحكومة ومؤسسات الدولة المختلفة هذا من ناحية ـ ومن ناحية اخرى تؤمن وتحسين أوضاعهم الثقافية والاقتصادية والمعيشية .
المجتمع المدني يجسد روح الليبرالية المحصنة لانها تشكل القوة المندفعة من أعماق المجتمع وتحمي أفرادها وذلك ببناء القاعدة الديمقراطية بشكل راسخ وذلك على مستويين
ــ ثقافي تعبوي من خلال النهوض بالمؤسسات العامة والمدنية لاداء وظائفها الاساسية في المجتمه والدولة .
ــ دور تربوي من خلال الممارسات الديمقراطية والتدريب العملي في الحياة العامة بشكل طوعي .
وقد استطاعت قوى المجتمع المدني في الدول الليبرالية ان تحقق انجازات كبيرة في مجال حقوق الانسان والتنمية والمرأة والبيئة… .
بعد انهيار المعسكر الاشتراكي وانهاء اهم عقدة في ميزان القوى العالمي اخذ التطور التاريخي يتجه بمنحى اخر نحو نظام عالمي جديد تسمى بالعولمة تجاوبا مع التطور التقني وتماشيا مع التطور الاجتماعي مستندة على معايير واقعية بثلاثة ابعاد مهمة وهي :
√ ـ حرية تبادل المعلومات والافكار ونشرها لتدخل في مجال المشاعية الفكرية .
√ ـ ازالة الحدود الجيوسياسية أمام التطور التكنولوجي ووسائل التواصل
√ ـ زيادة التماثل في الثقافة المجتمعية واعادة هيكلتها وفق مبدأ الحرية الفردية والتطوع الحر ويشكل احترام كيانات الدول واستقلالها واحترام العقائد الدينة والمذهبية لمجتمعاتها من اهم المعايير القانونية والاخلاقية .
إن القواعد القانونية للامم المتحدة اصبحت قاصرة في حل كثير من القضايا الاجتماعية والامنية والقانونية فكان لابد من تطعيم المنظمة الدولية بمنظمات المجتمع المدني تحت بند منظمات غير حكومية وقد ساهمت في حل الكثير من القضايا الاجتماعية والانسانية والقانونية
## مفهوم منظمات المجتمع المدني : هي شبكة من التنظيمات الطوعية التي تملأ المجال بين الافراد والدولة
( مؤسسات الدولة ) وتعمل على تحقيق المصالح المادية والمعنوية للأفراد المتطوعين والدفاع عنهم في إطار الالتزام بقيم ومعايير الاحترام والتراضي والاختلاف والادارة السلمية للصراعات .
أخيرا :::::::
أي بناء لايمكن أن يبدأ من القمة الى القاعدة ومنظمات المجتمع المدني كذلك هي أحدى أهم مداميك البنيان الاجتماعي التي تؤمن البنيان القوي لمؤسسات الدولة وتتحكم بحركة السلطة السياسية في اطار الدولة الواحدة والان تنتقل الى التحكم في حركة كثير من سلطات الدول الاخرى من خلال منظمات دولية وخاصة المنظمات الانسانية والقانونية والاجتماعية والثقافية . هذا النار تحت الرماد تقوم على تهيئة ظروف عامة للنظام العالمي الجديد .