ومن جدید كركوك و – الترف – الكوردستاني

Afbeeldingsresultaat voor ‫وليد حج عبد القادر‬‎ إ. ولید حاج عبدالقادر  *
رد على مصطفى زین
من جدید یعیدنا السید مصطفى زین , لأجواء الخطابات والكلمات المتضخمة , التي كنا نجزم بأنه وزملاؤه في نفس المدرسة قد استدركوا خطأه بعد كل هذه المخاضات , خاصة في السنوات الأخيرة و .. أقله أدركوا عملیا فجاجة المنطق المرافقة لمرادفات باتت حتى مفاتیح الطباعة / تتعسلج / في طباعتها .. رؤى وتفاسير یبدو أنها / ولیسمح لي / قد تكلست جیولوجیا في ذهنیة تأبى ان تتعایش الحقیقة لا الإقرار بها , فیسعى لمنهجتها في تأريخیة منتقاة وبتوزیع هش حتى ببعده الجغرافي فیبدو التنصیص مربكا وقد اختلطت الحقائق في ذهنیة كاتبها كانعكاس حقیقي وترسخ تلكم الثقافة التي تأبى الخروج من شرنقة الذات , والذات هي هنا تلكم الروح الجمعیة المتماوجة / و لتصبح هنا هي الغرابة بحد ذاتها / مع النمط الصهیوني وإرث الأجداد في غیاب مطلق تماما / في موضوعنا هذا / لأبسط الأحجیات المسنودة ، نعم ! .. : یبتزل السید مصطفى زین في زاویته بصفحة الرأي من جریدة الحیاة ** وبعنوان / كاكا یستعد للإستقلال / وببساطة شدیدة أقول : عدت مرارا الى تاریخ العدد عساني أكون مخطئا فتكون الزاویة كتبت في عهد الطاغیة وهیمنة الفكر القوموي وبطراز صدامي عنیف , أو لربما الى حقب جد عمیقة في ابعادها التاريخیة و .. لیستند الى طوباویة تاريخیة أیضا بدل ان تسعفه تدفعه صوب مطبات قاصمة و .. / وهذا ما تأسفت علیه / هذا الباحث لملء زاویته حشوا مفرغا وكأنها هي الأحقاد التاريخیة وثارات عبس وغيرها وما یسمیه بالربیع العربي وقد تزامل مع مجازر وتهجير وتطهير عرقی , ولیوقع نفسه ببساطة شدیدة في الفخ الذي رسمه فیقول .. / .. وهاهي القبائل الكردیة تستغل هذا الواقع الآن ساعیة الى اعلان كوردستان الكبرى الموزعة بين العراق وتركیا وایران وسوریا .. / وفي الوقت الذي صدق هو في هذا وان لم تكن هي غایته بقدر ما أراد بها التسلل ولیثبت على احسن تقدیر افقه الضیق والذي حوطه متقصدا / سیما في هذا العصر / بسیاج من النقص المعرفي كمتلازمة یعاني منها غالبیة المدرسة التي ینتمي الیها ، ولربما هو إصرار في أن تكون الغایة اساسا هي انتقائیة في الفهم من جهة ومزاجیة التعلیل المرافق ! .. یتناسى الإعلامي القدیر وصاحب المهنیة العالیة لا أنكر : بأن غالبیة حیثیاته النابذة طردا للحق الكوردي هي ادانات لكل تعلیلاته وحججه الواهیة فیدخل ذاته في لعبة متناقضات لا تلیق بسویته المهنیة ولا امكاناته الثقافیة المفترضة ولیبدو ذلك الجاهل بمجمل كوردستان والقضیة القومیة الكوردیة تأريخیا بثوراته وانتفاضاته وبات الواحد منا كوردیا یلزمه / فیما لو نزل الى سویة نقاشاتهم / كتب التأریخ من جهة او تذكير امثال السید زین بأن ما یرویه عن قامشلو وكركوك مثلا توازي تماما ما یقوله هو حینما یقارن دیریاسين قبل المجزرة وطرد سكانها وواقع عدد ونسبة انتماء قاطنیها !! .. من المفترض لمن یكتب زاویة یستهدف بها رأیا عاما ان يحترم بداهة عقلیة ومنطق القراء سیما اذا تعامل مع مرحلة معاصرة والتي لن تعیبه مطلقا التعرج على التاریخ وان ماتناسى الآثوریون ووو ولكنه تقصد بالمطلق والتعرج على ان كركوك تاريخیا كانت تتبع لها اربیل والسلیمانیة و بعیدا عن المنطق الخطأ احیل السید زین الى نصوص اول اتفاقیة بين قیادة الثورة الكوردیة في كوردستان العراق مع أحمد حسن البكر / اتفاق آذار ١٩٧٠ / ومن ثم كیف ان الخلاف على وضع كركوك كانت السبب في اجهاض الاتفاق وكان ذلك عام ١٩٧٤ وبعدها لعب صدام لعبته القذرة في محیط تابعیة محافظة كركوك الى التأمیم وعمل فیها لصقا ونسخا وضم اجزاء منها الى محافظات اخرى والحق بها وهكذا في لعبة فاضحة للتحایل على الجغرافیة بشقیها الحدودي والديمغرافي والى الآن لایزال الشعب الكوردي یطالب ان یتم تقریر مصير هذه المحافظة بالعودة الى احصاء عام ١٩٥٧ .. ولیبالغ السید زین ! لابل ویتجاوز كل أفق المنطق السلیم حینما یقول / كاكا يحتفل برفع علمه في كركوك ویطالب بالإستقلال فاستعدوا للحروب المقبلة / على هدي المیلیشیات الشیعیة متناسين تماما بأن الكورد قاوموا كل هذه الأنظمة وهي في قمة سطوتها لابل وصمدت رغم حروب الإبادة وحلبجة الشاهدة الناطقة .. والأنفال لاتزال تضج بقبورها غير المكتشفة بعد ! .. أمر / أقله / یبدو مفعما في الدعوة الى هیمنة قوة ودورة عنف ما وفر فیه حتى الكیمیاء وبقي أصحاب الحق متشبثين بحقوقهم وسقط الطغاة صرعى وبقیت القضیة تتقدم .. أن یقفز كاتب مثل مصطفى زین على حقائقیة إبادة جماعیة ويحتكم الى وهم التقمص المؤامراتي وكمن یتنكر لجريمة دیریاسين في فلسطين فیقول / .. بحجة أن النظام السابق قد عربها ، خلال ماعرف بحملة الأنفال ، علما أن أحصاء عام ١٩٧٩ یفید أن العرب یشكلون ٧٢ في المئة من سكانها / وهنا ؟ حقیقة تاه الكاتب وتهنا معه عن أیتها المعطیات التي ارتكز علیها حتى في هذه النسبیة المعتمدة ؟ .. وبغض النظر عن اعترافه أو من دونها ب / ماعرف بحملة الأنفال ؟! / وبالتالي ما مس في الأساس جوهر قضیة كوردستان سیما الجزء الذي الحق بعراق سایكس بیكو !! .. اذن لو كانت نظم العراق المتتالیة مقتنعة بهكذا احصائیة ؟ فلماذا كانت ولاتزال تتهرب إذن من الإستفتاء ؟ وفي حالة إقرار هذا المبدأ ؟ .. أولیس من المفترض تطبیع الأوضاع وإعادة الأمور الى حقائقیتها ؟ أم في الإقرار بوقائع التغیير الديمقراطي وسیاسات الطرد والضم والإلحاق ؟! .. عندما طالب الكورد وكانت من الشروط المتوافقة ایضا في اعتماد احصاء ١٩٥٧ والشكل الإداري ایضا , لا بقضم مقاطعات مثل جمجمال وبنجوین وأقضیة عدید ولمحافظات عدیدة ؟! … وفي العودة المبسط وحتى لا نربك القارئ في السير التأريخیة المدونة كل حسب انتمائیته استمیح العذر من القراء في ذكر عدة نقاط من … :
*** مقال قديم لي منشور في صحف ومواقع كوردیة عدیدة وباللغة العربیة : من الناحیة التاريخیة / .. ـ تدل الدراسات الأثریة لمدینة كركوك بأنها بنیت على اطلال مدینة ـ نوزي ـ التي

1 … كانت عاصمة لإحدى الممالك المیدیة

2 ـ مدلول الإسم /كركوك / ومعناه سواءا بالعربیة او التركیة … ووجود اكثر من  معنى او تفسير لها بالكردي وأقربها الفج او غير الناضج … اضافة الى معان اخرى … متعددة

3 ـ خریطة من ایام الإحتلال العثماني قبل حوالي / 240 سنة / وموقعة من السلطان  … العثماني آنذاك مثبت علیها كركوك كمدینة كردستانیة

4 ـ وكذلك ورد لأكثر من مرة في كتاب الدولة العلیة وهي دراسة لحیاة السلاطنة والسلطنة العثمانیة في اواخر عهدها … ورد فیها اكثر من مرة كركوك كتابعة ….. لولایة كوردستان

اما بالنسبة للسكان وتبعیتهم القومیة وعددهم ؟؟:

1 ـ قدر یوسف جبرائیل حوالي عام 1873 سكان كركوك من 12 الى 15 الف نسمة اغلبیتهم  … المطلقة من الكرد وفیها 40 عائلة ارمنیة

2 ـ الإحصائیات العثمانیة قدرت عدد سكان كركوك ب / 30000 / نسمة منهم 22000 كرد  … والباقي تركمان وعرب وارمن ویهود ـ إعلامي آخر ویعرف ب شمس الدین

3 ـ یعتقد انه الباني ـ یقول ان ثلاثة ارباع سكان  كركوك هم من الكرد

4 ـ الإحصائیات المعتمدة من قبل الحكومات العراقیة حتى عام 1957 حینما كانت جمجمال وكفري وغيرها مناطق تابعة اداریة لكركوك … حیث تبين تلك الإحصائیات ان الأغلبیة من السكان اصولهم كردیة حیث لم تقل نسبتهم ابدا عن 47 %والباقي عرب وتركمان … ویهود وارمن

5 ـ وفي مراجعة سریعة لكتاب الكاتب الإنكلیزي ــ دیفید ماكدولد ــ والذي یناقش فترة الإنتداب البریطاني للعراق یؤكد مركزیة مدینة كركوك حتى لمدینة هولير ودهوك ….. كونها مركزا نشطا للنضال التحرري الوطني الكردي .

اما بخصوص سیاسة التعریب فقد تسلسلت منذ ثلاثینیات القرن الماضي حیث كانت بدایتها … :
في العهد الملكي واهم مراحلها على سبیل الذكر لا الحصر
1ـ عندما بوشر بانجاز مشروع ري الحويجة عام 1936 استقدمت الحكومة عشائر العبید  واسكنتهم فیها
2 ـ ازدادت وتيرة التعریب شدة منذ عام 1963 وبصورة اوسع عام 1968 ولتزداد شراسة  .. / … بعد عام 1975 لیصل نسبة العرب عام 1977 الى اعلى نسبة ومن جدید وفي العودة الى متن زاویة السید مصطفى زین ومیكانیكیة القفز على الوقائع بالإلتجاء الى نظریة المؤامرة وبول برايمر ومن ثم الإرتكاز على مفهومیة القوة و إظهار الكورد كقوة متحفزة تتأهب للإنقضاض على حقوق غيرهم سیما بعد هزيمة داعش / متناسیا كعادته حجم التضحیات الكوردیة / و .. اكثر ما یستفز في متن كلماته هو اللجوء العنفي بصیغة تهدیدیة یرتكز على رغائبیة متحكمة یتمناها إن / .. انفصال لن یكون سهلا ولا سلمیا بسبب التناحر الداخلي اولا / وهذا الأول اثبتت الوقائع الكوردستانیة في التعالي عنها امام قضیة قومیة مصيریة تمثلت في الموقف الموحد إن في البرلمان أو حتى الحراك السیاسي النشط والمسؤول من الأحزاب الكوردستانیة والتي ینعتها السید مصطفى زین .. / .. البشمركة لن تنسحب من الأراضي التي دفعت دماء لإستعادتها على ماقال رئیس الإقلیم مسعود بارزاني ووافقه في ذلك بقیة زعماء القبائل – الأحزاب فلكل قبیلة كردیة حزبها ( للبارزانیين .. الديمقراطي وللطالبانیين .. الاتحاد الوطني ) … اما عامل الصعوبة الثاني فيراه مصطفى زین في / .. ورفض الدول المعنیة بالأمر وخوفها من انتقال العدوى الیها ثانیا .. / .. و .. / .. بموقعها الجغرافي وتحالفها مع اسرائیل والولایات المتحدة ستكون كردستان الكبرى قاعدة لتقسیم اربع دول واعادة رسم خرائط الشرق الأوسط كله . لكن تحقیق هذا الحلم رهن بحروب تستغرق عشرات السنين .. / و .. یعلن مصطفى زین حروبه متناسیا القراءة المتأنیة لإرهاصات سایكس بیكو عربیا ومحتویاته من وعد بلفور وما یتماشى مع جغرافیات عدیدة شابتها ضم والحاق ما ابتدأت حینها بقضیة الأحواز ولا قص ولصق شط العرب مرورا بلواء اسكندرون ومعها قضایا حتى في عمق الشمال الإفریقي عربیا .. وببساطة وفي اختصار شدید للظاهرة الحربجیة أذكر السید زین بعدید الثورات الكوردیة ومنذ القرن السادس عشر / ثورة سنان ضد الشاه الصفوي / مرورا الى انتفاضات البدرخانیين والنهري وسمكو والبارزانیين وثورة محمود الحفید وللتذكير أقول له : لقد شهرت الدول الأربعة سیوفها وحكمت طوق كماشتها وتشارك جیشا سوریا والعراق في محاولة وأد الثورة الكوردیة في كوردستان العراق بقیادة ابرز قادة الحركة القومیة الكوردستانیة الراحل مصطفى البرازاني وسلاحهم كانت عدة قطع من الرشاش وبنادق البرنو والإرادة المستمدة من شعب وجبال كوردستان وتلتها الاف الغارات وتدمير كل البنى التحتیة وشطب المئات من القرى والأنفال والتغیير الديمغرافي والآن وباختصار : أدعوك ان تتأمل هولير / اربیل / والسلیمانیة ودهوك وزاخو وقارنها ببغداد وغيرها … الأستاذ مصطفى زین : مصطفى البرزاني لم یتنازل عن كركوك متسلحا برأي راع كوردي قالها في وجهه والطالباني رغم الخلافات البینیة سنين السبعینیات وقبلها تشبث ایضا بمقولة أن / كركوك : هي قلب كوردستان / .. وهنا اتساءل : .. ان كانت لكم قلوب والقلوب هي التي تبقي على الحیاة ، ولطالما تتشبثون بقلوبكم فلما تستكثرونها … وتنكرونها على غيركم
* كاتب كوردي مقیم في دبي
** زاویة / كاكا یستعد للإستقلال / جریدة الحیاة السبت الواقع في ٨/ ٤ / ٢٠١٧ عدد  ٩ صفحة ١٩٧٢٧
*** مقال منشور لي … سنة ٢٠٠٩ اكتوبر وبمواقع كوردیة عدیدة