الجثّة حين تنتصر… بصمت


 إ.شورش درويش

تناقل العديد من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوّراً يظهر جثّة مقاتلة كردية تدعى بارين كوباني تنتمي إلى وحدات حماية المرأة في عفرين وقد تمّ تجريدها من ملابسها وقُطع ثدياها بينما يتحلّق حولها رهط من مقاتلي الجيش الحر مبتسمين يشتمونها ويركلونها بالأرجل.

صور التمثيل بالجثث ملأت المشهد السوري منذ بداية الاحتجاجات، فمن صور أفراد النظام وهم ينكّلون بجثث مقاتلي المعارضة، مروراً بقيام أحد مقاتلي المعارضة، ويدعى أبو صقار، بمضغ قلب مقاتل في جيش النظام ينتمي إلى الطائفة العلويّة، وصولاً إلى بقيّة المشاهد المماثلة التي يعزّ ذكرها والتي ربّما نال بعضها نصيباً وافراً من التبرير، إن لم نقل من المديح والافتتان.

ركنت الحكومة التركيّة في مسعاها إلى احتلال عفرين عبر عملية “غصن الزيتون” إلى تجميع عناصر الجيش الحر لتكون ذراعها البريّة التي ستنفّذ الهجوم، وهذا هو الجيش الحر بشحمه ولحمه، من دون أن نخفي حقيقته أو تكوينه، ليصبح الأمر بادياً للعيان، وهو أنّه بات أسير القرار التركي و “أمنه القومّي”.

أما في ما خصّ بثّ الحماسة في صفوف فصائل هذا الجيش فهو أمر هيّن على الحكومة التركيّة. فقد أزكت المشاعر الدينيّة في نفوس مقاتلي الجيش الحر عبر تصوير مقاتلي وحدات حماية الشعب في سورية وفي عفرين على وجه الخصوص على أنهم كفّار ومارقون وأن الحرب عليهم واجب شرعيّ.

صوت المقاتلين المتحلّقين حول الجثّة في مقطع الفيديو كان صدى لأصوات أطراف الصراع السوري، لكنه كان صوتاً جهورياً هذه المرة. فالضحية – الجثّة أنثى، وبذلك تصبح الدلالات الذكوريّة واحتقار المرأة المقاتلة جزءاً من خطاب التعالي لجمع الذكور المؤمنين العقلاء هؤلاء، وذلك على الضد من مقاتلة ميّتة هي ناقصة عقل ودين!

في المقابل، لن تجد أعمال التمثيل بالجثث رفضاً حكومياً تركيّا، بل ربّما تعمد الآلة الإعلامية المهللة للحرب إلى تجريم الضحيّة والتبرير للمشنّعين بالجثة، ومن نافل القول تذكّر مناظر سحل المقاتلات والمقاتلين الأكراد خلال تمرّدهم الأخير عام 2017 في نصيبين وسور وجزير في قلب تركيا، هذا عدا مشاهد أقدم نسبيّاً لعناصر من الجيش التركي يقومون فيها بالتمثيل بجثث المقاتلين في صفوف العمال الكردستاني عبر تقطيع الرؤوس والأوصال وجدع الأنوف وإبراز المناطق الحساسّة من أجساد الموتى. وبالتالي سيصبح انتظار ردود أفعال شاجبة من قبل الحكومة التركية على ما ترتكبه آلتها الرديفة في الجيش الحر ضرباً من ضروب الخيال مهما علت الأصوات الشاجبة في تركيا داخل أوساط المجتمع المدنيّ وجماعات حقوق الإنسان وحزب الشعوب الديموقراطي المعارض.

أسرفت تركيا في الحديث عن “الحرب العادلة” في عفرين بالضدّ من “الإرهابيين” كما وصفتهم، بينما صور الضحايا من المدنيين، ومشاهد التمثيل بالجثث وتوجيه الإهانات إلى المدنيين المشتبه بموالاتهم لحزب الاتحاد الديموقراطي، تؤكّد أن لا عدالة في هذه الحرب، لا في منطقها ولا في معناها العام ولا في شكل إدارتها، وأن الترهيب، الذي يجتمع لغةً مع الإرهاب، هو ما يمارس في عفرين الآن.

صفوة القول: قد يكون الحديث عن التمثيل بجثّة بارين سهلاً عند ربطه بانعدام الأخلاق، إلّا أن الموضوع أعقد من الصور التي بثّها المتفاخرون حول جسدها المسجّى والذي تتقاذفه الأرجل من حولها، إذ إنّنا نقف أمام سبع سنوات من العنف والعنف المضاد، من الكراهية والكراهية المقابلة، أمام كل شر وشر مماثل مقابل، وعليه قد لانعثر على كلمات تسعف المفجوعين بمنظر التمثيل هذا إلّا إذا اقتبسنا أقوالاً تبدو عاطفيّة في شكلها، كالقول إن جثّة بارين انتصرت على الأحياء الذين كانوا حولها، وبالمقياس ذاته فإن كلّ الجثث التي مُثّل بها انتصرت، وإن بصمت.

عن موقع صحيفة الحياة

شؤون كوردية وكوردستانية – 3

شخصيات أدبية عربية وكردية يتضامنون مع عفرين نداء مجموعة من الكتاب والشعراء : إقرأ المزيد
دوافع الغزو التركي على عفرين إ.بلال عتي 
إقرأ المزيد
المعركة التي هي منعطف لسورية وللأكراد إ.حسن شامي 
إقرأ المزيد
»حرب عفرين» أحد فصول تقاسم النفوذ في سورية إ.عبد الوهاب بدرخان 
إقرأ المزيد
من قوافل تحرير حلب إلى قوافل تحرير عفرين إ.ماجد كيالي 
إقرأ المزيد
الأكراد يدفعون ثمن العلاقة بين ترمب وجنرالاته 
إقرأ المزيد
ما هي الجماعات التي تقاتل إلى جانب تركيا في عفرين؟ 
إقرأ المزيد
تركيا وأكراد سورية … استراتيجيا الإقصاء 
إ.خورشيد دلي  إقرأ المزيد
تركيا في عفرين… تعقيد المُعقد إ.سلمان الدوسري إقرأ المزيد
الى السوريين والبعض من العرب الحاقدين على الشعب الكوردي والفرحين لقصف مدينة عفرين أ. زنار إقرأ المزيد
أنقرة في مواجهة أكراد سورية … أيُّ عدالة؟ إ.شورش درويش إقرأ المزيد
عفرين ليست أدلب وأميركا تخبئ مفاجآه لتركيا إ.هوشنك أوسى إقرأ المزيد
عفرين: على أنقاض سوريّة إ.حازم صاغية إقرأ المزيد
“غصن الزيتون”: حصار عفرين لإخراج المقاتلين الأكراد أحمد حمزة، باسم دباغ إقرأ المزيد
الوحدات الكردية»… عذر تركيا للتدخل في عفرين السورية» إ.أحمد عبد المطلب إقرأ المزيد
إقليم كوردستان يدفع ثمن لعنة الجغرافيا 1-2-….11 إ.شه مال عادل سليم إقرأ المزيد
تركة« داعش» كرديّاً: إحياء ذاكرة العزلة الإيزيديّة إ.بدرخان علي إقرأ المزيد
غياب دور الأنتلجنسيا في كوردستان إ.ماجد ع محمد إقرأ المزيد
الثوابت القومية والوطنية للشعب الكوردي في غربي كوردستان ـ والشعارات السياسية إ.بلال عتي إقرأ المزيد
أكراد سوريا بين موسكو وواشنطن: السيناريوهات المحتملة إقرأ المزيد
أكراد سورية ودرس كركوك المؤلم في ضوء العلاقة مع واشنطن إ.آلان حسن إقرأ المزيد
كردستان الإيرانية: الأصابع على الزناد إ.شورش درويش إقرأ المزيد
هل يغير أكراد سورية معادلات التسويات في سوتشي؟ إ.سميرة مسالمة إقرأ المزيد
كوردستان وكتالونيا أول ضحايا الرأسمال المسلح د.آزاد أحمد علي إقرأ المزيد
سليماني في أربيل: ضغط لاستئناف المفاوضات إقرأ المزيد
قلب عثمان بايدمير وصفعته إ.هوشنك أوسي إقرأ المزيد
بغداد تسلّم أربيل 13 شرطاً تعجيزياً لحوار شامل إقرأ المزيد
كردستان تدفع «فواتير» الاستفتاء… وصراعات أحزابها إ.جورج سمعان إقرأ المزيد
حلم إبليس بالجنة إ.كجال درويش إقرأ المزيد
راحلون وذكريات.. عبد الرحمن قاسملو..  د.عزيز الحاج إقرأ المزيد
الاستفتاء لم يقض على المشروع الكردي إ.خيرالله خيرالله إقرأ المزيد
أسباب و نتائج تبعية إقليم جنوب كوردستان للعراق د. مهدي كاكه يي إقرأ المزيد
إقليم كوردستان يدفع ثمن لعنة الجغرافيا 1-2-….7 إ.شه مال عادل سليم إقرأ المزيد
دولة كردية أم دول مواطنة؟ إ.فرمز حسي إقرأ المزيد
التآمر على كوردستان بنظرية المؤامرة إ.إدريس سالم إقرأ المزيد
….لتحالف كردي عربي في ظل الهيمنة الإيرانية- التركية د.آذاد أحمد علي إقرأ المزيد
توضيح حول كواليس رياض 2 آ.صبيحة خليل إقرأ المزيد
المسألة الكردية من زوايا نظر مختلفة إ.بشير نافع إقرأ المزيد
كوردستان بين نقطة الشروع والاستفتاء 1-2 إ.كفاح محمود إقرأ المزيد
مآلات المناطق الكردية في الصراع السوري إ.عماد حسو إقرأ المزيد
لماذا تخلت أمريكا عن الكرد؟ إقرأ المزيد
لعنة الجغرافية الكردية والطوف الحجري إ.جبار ياسين إقرأ المزيد
القضية الكردية في سياسة تركيا السورية: من محدّد رئيسي إلى المحدّد الوحيد إ.بدخان علي إقرأ المزيد
إتفاقية أضنة الثانية بادت على الأبواب فما العمل د.أحمد محمود الخليلإقرأ المزيد
القضية الكردية كما يطرحها الكاتب التركي اسماعيل بيشكجي إقرأ المزيد
بارزاني: المحكمة الاتحادية صامتة تجاه الخروقات السياسية وتتحرك وفق الأهواء إقرأ المزيد

ثمن خذل الأكراد إ.دينس روس إقرأ المزيد
أربع دول (مسلمة) تحارب شعباً مسلماً بلا دولة إ.عبدالغني علي يحيى إقرأ المزيد
الأكراد وقد صاروا قتلة الحسين بن علي!  إ.حازم الأمين إقرأ المزيد
بل الحلم الكردي صار أقرب إ.عدنان حسين إقرأ المزيد
لعبة القوميّة أو دمار العراق إ.حازم صاغية إقرأ المزيد
البارزاني وجذور انعدام ثقة الكورد بالولايات المتحدة الأمريكية بروس ریدل* إقرأ المزيد
عن مستقبل الكرد ومسعود إ.حازم مبيضين إقرأ المزيد
نيجيرفان بارزاني يحاول ترميم العلاقة مع الأحزاب الكردية إقرأ المزيد
لماذا كل هذا الظلم والعدوان المحلي والاقليمي والعالمي على شعب كوردستان؟ إ.جواد الملا إقرأ المزيد
ما قصْد بارزاني بحديثه عن «البيشمركة» وجبال كردستان؟! إقرأ المزيد
في حاجة أكراد العراق إلى إصلاح جذري إقرأ المزيد
من يخلف بارزاني بعد تحوله من مسؤول رسمي إلى رمز قومي إقرأ المزيد
الفشل الكردي والحرية العربية إ.ماهر مسعود إقرأ المزيد
لحظة الحقيقة لـ”العمال الكردستاني”: التحالف مع إيران أم أميركا؟
 إ.باسم دباغ إقرأ المزيد

بارين كوباني ضحية أجندات ثأرية في حرب عفرين

 إ.إبراهيم اليوسف

أثار الفيديو الذي نشرته مجموعة من مقاتلي- الدرع البشري السوري – للجيش التركي الذين ينسبون أنفسهم إلى الجيش الحر، وبموافقة من الائتلاف الوطني والحكومة السورية الموقتة، الكثير من ردود الأفعال على صفحات التواصل الاجتماعي، بين مدين ومؤيد لما أقدمت عليه تلك المجموعة التي راحت تمثل بجثة المقاتلة الكردية بارين كوباني، إذ تم تعريتها، وبتر بعض أعضاء جسدها، وبقر بطنها واستخراج أحشائها بوحشية تقشعرُّ لها الأبدان، وتكاد تكون غير مسبوقة.

والاسم الأول للمقاتلة بارين يعني بالكردية «العويل/ الصرخة، كما أن اسمها الثاني ينسبها إلى مدينة» كوباني»/ عين العرب، وهي إحدى المقاتلات اللواتي انخرطن ضمن قوات «ي ب ج» للدفاع عن عفرين التي تعرضت للعدوان التركي في العشرين من كانون الثاني( يناير) الماضي، ولما يزل أهلها يدافعون عنها، ما أدى إلى عرقلة تقدم قوات من يسمون «الجيش الحر» الذين يسبقون القوات التركية براً، كممشطين للمكان، وذلك بعد أن أحكمت هذه القوات زرع المنطقة بالألغام، وحفر الأنفاق، وتوزيع القناصة من المقاتلات والمقاتلين الذين يشهد لهم بأنهم من أمهر قناصي العالم، وفق اعتراف أحد الناطقين الرسميين لهذه القوات، على إحدى أبرز القنوات التلفزيونية العربية.

وقد ظهرت أصوات سوريين دانوا هذه الفعلة على صفحاتهم الفايسبوكية، أو عبر تغريداتهم على التويتر، باعتبار ما تمَّ جريمة شنعاء موصوفة، لاسيما إن الممثل بجثتها فتاة وإن أخلاقيات المجتمعات القبلية والعشائرية، على بدائيتها، كانت ترفض النيل من كرامة المرأة ولو العدوة، كما إن بعض المؤيدين لهذه الفعلة النكراء انطلقوا من أن الكرد كفرة، وإن مقتل هذه المقاتلة هو رسالة إلى الكرد، بل إن بعضهم راح يسوّغ لهذه الجريمة بأنها عبارة عن رد على عرض قوات «ي ب ك» جثث عدد من المقاتلين الذين دفعتهم تركيا إلى استهداف عفرين في نيسان(أبريل) العام 2016.

وبغضِّ النظر عن أن ما تم آنذاك من عمل مدان كان عبارة عن عرض من قبل مجموعة صغيرة من هذه القوات الكردية، وتمت محاسبتهم، كما أعلن عن ذلك مصدر رسمي في الاتحاد الديموقراطي، ولم يتم التمثيل بجثث هؤلاء، كما أنه لم يكن بين تلك الجثث أية امرأة، بعكس ما تم من قبل القوات التي تنسب نفسها إلى» الجيش الحر» بعد أن تمت تصفية فكرة الجيش الحر، لأسباب عديدة بعد اختراقه من قبل جهات عديدة.

وقد تلقت الأوساط الكردية هذا الفيديو الذي بزَّ ما كان يقوم به داعش، بالكثير من الألم، لأن هذه المجموعة التي ارتكبت هذا العمل الشنيع،، لم تراع مشاعر الملايين من الكرد الذين يعتبرون اليوم كل من يدافع عن عفرين، بغض النظر عن أي خلاف سابق، أو راهن، بين الاتحاد الديموقراطي الذي يتحكم بمصائر الكرد في كانتونات: عفرين- الجزيرة- كوباني، بل على رغم الأذى والأضرار التي لحقت بهم، نتيجة سياسات هذا الحزب الذي يتصرف وفق رؤيته، من دون سواه، ممن يختلفون معه.

وفي المقابل، فإن عدداً من المتحمسين من الناشطين الكرد واصلوا إلقاء اللائمة على المجلس الوطني الكردي الذي لايزال عضواً في الائتلاف الوطني، مطالبين إياه بالانسحاب منه، ليرد عليهم آخرون بأن أعضاء الكتلة الكردية في المجلس الوطني السوري- سابقاً- ومثلهم في الكتلة الكردية في الائتلاف-الآن- هم وحدهم من واصلوا نقد، ورفض الفصائل الإسلاموية المقاتلة، على رغم أن كثيرين حتى ممن يحسبون من غلاة العلمانيين في الائتلاف ظلوا ساكتين، إرضاء للإخوان المسلمين وتركيا. كما أن هناك من راح يقول: مع من سيتحالف المجلس الوطني الكردي إذا انسحب من الائتلاف، بعد أن سدّ الاتحاد الديموقراطي عليه كل منافذ العمل في داخل الكانتونات التي يديرها، ولما يزل بعض قادته وأعضائه في سجونه، ومن بينها: سجون عفرين؟!

من هنا، فإن في كل بيت كردي، سواء داخل حدود الوطن، أو في الشَّتات، ثمة مناحة، إذ بات اسم: بارين كوباني يتردد صداه، بألم، حيثما كان هناك كردي، وثمة أمور عديدة يمكن تناولها، هنا، أولها ثقافة الكراهية التي انتشرت بين السوريين، وسببها الأول، كما في حالة من تم إعدادهم للعب دور»الدرع البشري» للجيش التركي هو عامل التمويل، إذ إن كل فرد من هؤلاء المقاتلين يتلقى مبلغ ثلاثمئة دولار- فحسب- وهو عمل موسمي موقت، يتخلى خلاله هذا المقاتل عن الكثير من المقومات الإنسانية، ويتحول إلى وحش كاسر، ينقضُّ على من يتم توجيهه إليه، ليكرس بدوره الشقاق والقطيعة بين المكونات السورية، وبما لا مصلحة للسوريين فيه، إذ إنه يخدم أجندات ثأرية في دولة مجاورة، تستبق حربها، الافتراضية، من دون أية مواجهة أو اعتداء على حدودها، ومواطنها، وأمنها الوطني أو القومي؟!

عن موقع صحيفة الحياة